7 أكتوبر 2012

الفنان سيدنا عالي بن بوب جدو في حديث شاملعن الفن والأدب والشباب






فنان وأديب سليل أسر فنية عريقة عانق الميكرفون وعزف آلة الكيتار لسنين عدة ترك الفن والوطن ميمما وجهه صوب الفردوس المفقود بحثا عن العمل بعيدا عن مهنة الآباء والأجداد ذلكم باختصار هو الفنان الشاب سيدنا عالي ولد البان ولد بوب جدو التقيناه على هامش التحضيرات الجارية على قدم وساق لمهرجان كنكوصه الثقافي الذي يشرف الفنان على تحضيره وأجرينا معه اللقاء التالي:

أنباء أطلس: ماذا عن التحضيرات الجارية للمهرجان كنكوصه الثقافي الذي تشرفون عليه؟
سيدنا عالي:أوجه من خلالكم نداء إلى كل الأطر والوجهاء والمنتخبون وشباب ولاية لعصابة عامة ومقاطعة كنكوصه خاصة وإلى الهيئات الوطنية والدولية والوزارة الوصية على القطاع الوقوف إلى جانبنا من أجل إنجاح هذا المهرجان الثقافي الأول من نوعه في المقاطعة، حيث ستتخلله مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم والأدب والفن وسباق الخيل والجمال وعرض المنتجات المحلية لساكنة المقاطعة من أجل التعريف بثقافة وعادات وتقاليد المنطقة، فمنطقتنا منطقة اقتصادية وسياحية لكن الكثير يجهل ذلك ونحن من خلال هذا المهرجان نريد أن نقرب الجميع من ذلك فليس من رأى كمن سمع.
أنباء أطلس:  بما أنكم تنتمون إلى الوسط الفني الموريتاني فما هي نظرتكم إلى الفن الموريتاني وإلى الوسط الفني.
سيدنا عالي:الفن مهنة وهواية لكن للأسف مازال الفن في وسطنا محتكر على شريحة معينة ولازالت الأبواب مسدودة دون كثير من أبناء هذا الوطن الذين منحهم الله أصواتا جميلة مع أنني لا أرى أن من كل صوته جميل فنان فالفنان يحتاج أن يكون كذلك إنسانا مثقفا ومتطلعا وفاعلا ومساهما في بناء الوطن.
أنباء أطلس: أنتم وجه فني معروف من أسرة فنية معروفة فلماذا تركتم الفن وذهبتم إلى الأعمال الأخرى؟
سيدنا عالي:أولا أنا لدي مستوى مادي مريح ولم أذهب أبحث عن لقمة العيش لأنني كنت مبجلا في وطني لكنني شعرت أن الفن الموريتاني يعاني الكثير بسبب تهميش أطر ومثقفي وشباب هذه الشريحة حيث لم يتبوأ أحد أبناء هذه الشريحة منصبا وزاريا ولا دبلوماسيا إلى حد الساعة، والشريحة تحوي الكثير من حملة الشهادات في مختلف التخصصات لكنني أحمل الفنانين مسؤولية إقصائهم.
فمثلا: شاب فنان حامل شهادة عليا عندما يشارك في مسابقة ينظر إليه أنه (إيكيو) وعندها يقابل بكلمة أذهب إلى ما تركوه لك الآباء والأجداد، حينها يذهب حلمه أدراج الرياح بدلا من أن يواصل من أجل تحقيق حلمه يصاب بخيبة أمل وإحباط.
أنباء أطلس: فماذا ترك لكم الآباء والأجداد؟
سيدنا عالي:تركونا في مجتمع قمة في الكرم والسخاء والتقدير والتبجيل لهذه الشريحة لكن نحن من نتحمل مسؤولية التهميش والسبب في ذلك هو احتكارنا لهذه المهنة التي لم نفتح الباب في أن تكون هواية كما هو الحال في جميع دول العالم التي ينتمي بعض الفنانين فيها إلى الأسر الحاكمة والمالكة، بل أصبحت أصلا في ما يعرف عندنا بإيكاون في الحقيقة ليس أصلا.
فالمتتبع لتاريخ هذه الشريحة يعرف أن فيها من هو من أصول عريقة في المجتمع الموريتاني العريق.
أنباء أطلس: هل من كلمة تودون إيصالها في هذا المجال إلى من يهمه الأمر؟
سيدنا عالي: نعم
أولا: ما ضاع حق وراءه مطالب ونحن من خلال هذا المنبر نطالب المجتمع الموريتاني بتطبيق المثل الصيني المعروف ب:(بدلا من أن تعطيني كل يوم سمكة علمني كيف أصطاد السمكة).
فمن خلال ذلك نكون قد ساهمنا في بناء المجتمع وأطلب من الفنانين الموريتانيين أن يرحموا المجتمع ويساهموا في عملية البناء والتقدم، وأن يرحم المجتمع هذه الشريحة التي  قد ساعدت وربت وجادت بما في أيديها حتى أصبحت كهمزة وصل بين الغني والفقير تأخذ من هذا وتعطى لهذا.
أنباء أطلس: شكرا سيدنا عالي ولد بوب جدو
 
أجرى المقابلة الزميل: إدوم ولد غالي ولد الطالب أحمادو 

نقلا عن وكالة أنباء أطلس

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يسرنا في مدونة كنكوصه اليوم أن نطلع على وجهات نظركم وأن نتلقى توجيهاتكم من خلال التعليق كما نذكر الجميع بقول الله تعالى " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

آخر الأخبار

المقالات

المقابلات

الملفات

الفيديو

التهاني

التعازي

الطقس

صمم هذا القالب المدون ياسو صاحب مدونة نصائح للمدونين | تم التصميم بإستخدام مصمم نماذج بلوجر ونفخر بتعاملنا مع بلوجر | جميع حقوق التصميم محفوظه كحقوق ملكيه فكريه.