17 يونيو، 2012

توضيح من الأستاذ محمد عبد الله بن الجيهاني

لقد تطرقت في إحدى مقالاتي التي تصدر في يومية صدى الأحداث، وبالضبط في العدد الصادر يوم الاثنين 21 مايو  إلى  الأوضاع الاقتصادية (أمل 2012) ، والسياسية  لمقاطعة كنكوصة، وكان هدفي من المقال الصادر تحت عنوان  "صوت الشعب .. كنكوصة تستغيث" أن أذكر رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بالتزاماته التي قطع على نفسه أمام سكان كنكوصة والآمال التي علقوها عليه. كما تناولت باقتضاب التوزيع السياسي للمقاعد الانتخابية . إلا أن البعض استخدم المقال لأغراض تعنيه وحاول تصويره على أنه انتقاص من شأن جماعة سياسية معينة وهي جماعة تقدة التي أكن لها الكثير من الاحترام والتقدير ورثته عن أبائي وأجدادي. ووصلني سيل من الانتقادات التي لم يطلع أهلها عليه، وكاد والدي يغضب مني .
وأذكر جماعة تقده بأنهم يعرفون جيدا أنني أقدر علاقتي شخصيا بهم وعلاقة والدي بوالدهم المرحوم.
وفي الأخير أعتذر إلى كل من اعتبر المقال مسيئا إليه وأخص بالذكر مسؤول جماعة تقدة ابراهيم ولد باريك.
محمد عبد الله اجيهاني

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

فالتذهب القبيلة وشيخهاالي الجحيم ويبقي الوطن كنكوصة شامخا
كالطود رغم انف الذين لايريدون الا علوا وفسادا في الارض
اف للقبيلة والقبلية وكنكوصة تستغيث من هذا المرض العضال الذي يقف عائقا وسدا منيعا امام خيرة شبابها الطامح لتنميتها والنهوض بها ثقافيا واجتماعيا
محمدالشيخ اسويدات

إرسال تعليق

يسرنا في مدونة كنكوصه اليوم أن نطلع على وجهات نظركم وأن نتلقى توجيهاتكم من خلال التعليق كما نذكر الجميع بقول الله تعالى " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

آخر الأخبار

المقالات

المقابلات

الملفات

الفيديو

التهاني

التعازي

الطقس

صمم هذا القالب المدون ياسو صاحب مدونة نصائح للمدونين | تم التصميم بإستخدام مصمم نماذج بلوجر ونفخر بتعاملنا مع بلوجر | جميع حقوق التصميم محفوظه كحقوق ملكيه فكريه.