18 مايو، 2012

رئيس الفقر والفساد والطغيان

بقلم : عبد القادر ولد الصيام
ouldsiyam@yahoo.com



altalt
 


عبثا يحاول  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز و زبانيته إقناعنا بأنه " رئيس الفقراء" و أنه مَن يحارب الفساد و يسعى لتنمية البلاد إذ تتكشّف حقيقته مع مرور الزمن و تـُثبت الوقائع على الأرض أن سيادته مخالف لكل ما يدّعي هو و أغلبيته التي تعودت دعم كل حاكم ظالم .و إذا استمرت السياسيات الظالمة التي ينفذها سيادته فسيصبح –قريبا- رئيسا لبلد كل سكانه فقراء باستثناء مجموعة قليلة من المؤيدين له تسكن و ترعى حول حِمى القصر..!

أما  محاربة الفساد فقد تحولت إلى وسيلة لإسكات بعض الخصوم و إبعادهم عن الواجهة و الانتقام من بعضهم الآخر, و قد قضى بعض ضحاياها سنتين في السجن ( ملف سونمكس) و تم إطلاق سراحهم دون إدانتهم, بينما يخضع مفوض حقوق الإنسان السابق لسجن تحكمي ظالم و طويل...و مع ذلك يتفنـّن الرئيس و أغلبيته في منح صفقات عمومية  ( بالتراضي) بعيدا عن الشروط القانونية , كما يتم صرف الميزانية العمومية خلافا لما صادق عليه البرلمان الموالي للسلطة و يتم إنفاق ما يقارب نصف مليار من الأوقية على زيارتين لسيادته دون كبير فائدة!!

و أما الديمقراطية فقد تحولت إلى كـِذبة مكشوفة , فالرئيس الذي  وصل للسلطة عبر انقلاب و اتهمه الكثيرون بالتزوير في وصوله للسلطة بعد اتفاق داكار و قبلوا به على مضض من أجل أن يجنبوا البلاد كوارث و أزمات  هي في غنى عنها ها هو يثبت يوما بعد يوم أنه طاغية و متكبر و أنه يرفض التظاهر السلمي..و التعبير عن الرأي –بالنسبة لمخالفيه- الذين يمنحهم العصي و الهراوات و يستقبل مؤيديه في القصر و يسقيهم "ماء زمزم"!


وكما يعلم الجميع  فلم يسلم من قمع شرطة  الرئيس أطفال المدارس الابتدائية و لا طلاب الاعداديات و الثانويات , أما طلاب المعاهد و الجامعات و منظمات الأحزاب الشبابية فلهم من زبانية الجنرال  الاعتقال و الويل و الثبور , و لعل ما حصل صباح اليوم (الأربعاء 16 مايو)  خير دليل على ذلك!!كما أن انعقاد برلمان غير شرعي و تأخير الانتخابات عن موعدها الأصلي و عدم توفير بطاقات انتخابات وطنية للاقتراع  كلها أمور تثبت انعدام الديمقراطية الحقيقية و خضوعها لرغبة ساكن القصر الرمادي و سعيه للبقاء و الخلود هناك!


لقد استخدم الرئيس كل إمكانات الدولة لتثبيت ملكه وإضعاف خصومه و إجبارهم على الانصياع  لرغباته, و في هذا الإطار تم استخدام  القنابل و الكلاب و الشرطة و مُـعدّات الإطفاء  لتفريق المعارضة و ضربها مقابل ترك المواطنين يعانون من جحيم الجرائم  و السرقة و التلصص و  إمكانية تلف ممتلكاتهم بسبب حريق ذهب من ينبغي أن يُخمده إلى " مسجد ابن عباس" لا للصلاة بل  لإخماد ثورة لن يستطيع إخمادها و إن ساهم في تأخيرها إلى حين!


تحولت معظم  برامج دعم الشباب إلى أموال تؤسس بها  بنوك شخصية  لبعض الشباب!! , و تحولت الشركات الوطنية إلى شركة وطنية يملكها الرئيس و أقاربه و مقربون منه كما تقول مصادر إعلامية عديدة!!


لقد قام الرئيس  بتحصين مفسدين كبار لهم علاقات به ,  و انتقل بعضهم من منصب كبير إلى آخر أكبر منه رغم ما قيل عنه من فساد و رشوة و اختلاس و غلول..!...و تم جلب "معارضين" سابقين إلى الأغلبية رغم اتهام الرئيس  لهم ببيع الأرز الفاسد و سرقة أموال "صندوق الضمان الصحي" و ميزانية "الجمعية الوطنية" و مُنح بعضهم جواز سفر دبلوماسي وتم تعيين بعضهم في مجالس إدارة شركات و مؤسسات وطنية, و   أصبح بعضهم مستشارا  لرئيس الفقراء و مؤيدا لصاحب الحرب على الفساد و باني البلاد!!!


تحول برنامج "أمل" إلى وسيلة لابتزاز المواطنين الضعفاء, و لأول مرة في موريتانيا يتم توجيه الإدارة الإقليمية إلى حرمان المعارضين من البرنامج, كما تم استخدام بعض ممتلكات الشعب و ثرواته من أجل  إغراء بعض الفقراء بالرضوخ لنزوات الأغلبية و الابتعاد عن المعارضة مقابل سمك صغير و عديم الفائدة!!


و لم يقف الأمر عند ذلك بل استخدم الرئيس و أغلبيته ثروة الشعب للسيطرة أكثر و تم استخدام الإعلام العمومي للتضليل و الدعاية للحزب الحاكم و شركائه  في الظلم و التطفيف و تم استئجار   أقلام و ألسنة مسمومة و رخيصة لذم المعارضة و قادتها و تصويرهم و كأنهم شياطين يسعون إلى حرق الأخضر و اليابس و أنهم –كالجنرال و زبانيته- متعطشون للوصول للسلطة و الاحتفاظ بها بأي ثمن!!


امتلأت الصحف المطبوعة و مواقع الانترنت و الشبكات الاجتماعية بسيل جارف من الكلمات المسمومة الموجهة لكل راغب في التغيير و الإصلاح متهمة إياه بالخروج على السلطان و السعي للإفساد في الأرض و نشر الفساد و الحرب الأهلية و تمت الاستعانة ببعض "فقهاء السلطان" لتبرير ذلك و هم من تعودوا السكوت و الخنوع و القبول بظلم الحاكم و البقاء في صفه و ظله أيا كان!!

.!

كل ذلك إرضاء لنزوة رجل و مجموعة قليلة تعودت ركوب ظهورنا و سرقة ثرواتنا و بيعها للشركات العالمية مقابل رشاوى و امتيازات لهم  , و في هذا الإطار فقد بيعت ثروة السمك لشركة صينية –لتأتي على ما يتركه الأوروبيون و اليابانيون و الروس و الكوريون,كما تم بيع ثروات معدنية لشركات استرالية و عالمية , و تم بيع مناجم بقيمة لا تساوي عُشر قيمتها !


رغم الجفاف و القحط و ضعف –بل و انعدام- خدمات الماء و الكهرباء في كثير من مناطق البلاد واصـَلَ أهلها التظاهر مطالبين بتغيير أوضاعهم و تحسينها دون أن يجدوا آذانا صاغية من الأغلبية ...رغم كل ذلك  يستمر الرئيس و أغلبته بالتبجّح بمنجزات عملاقة لم تر النور بعد!! , و كما يعلم الجميع فقد تم الإعلان عن تدشين مشاريع لم تنطلق بعد, و أخرى لم تحصل على تمويل, لكن "في زخرف القول تزيينا لباطله" !


الشيء الوحيد الذي يدّعي الرئيس و أغلبيته أنه أنجزه هو الطرق,  و قد قيل الكثير عن هذه الطرق بدءا بطريقة منح صفقاتها و انتهاء بالجهات المتعاونة -المتمالية- في تنفيذها و التي لها علاقة  بالرئيس و محيطه الضيق!و مع ذلك فهي و إن كانت مستوفية للشروط الشكلية إلا أنها كسابقاتها في عهد الرئيس معاوية تبدأ في التآكل بعد أسابيع من تدشينها و "استلامها" من طرف الجهات المسؤولة ....!


لقد ارتفعت الأسعار بشكل مذهل و انخفضت قيمة الأوقية باستمرار و استفحلت مشاكل الصحة و التعليم في ظل رئيس الفقراء , كما تم شغل الناس بمعارك وهمية حتى يبقى الرئيس  و أغلبيته في السلطة مهما كلف الثمن ...


آن للشعب الموريتاني أن يـُعلن –و بوضوح- رفضه لاستمرار السياسيات الحالية للنظام  و المتمثلة في قهره و إفقاره و بيع ثرواته و رهنه لجماعة تعودت اختلاس المال العام و تهريب أموال الشعب للخارج  و دعم كل انقلابي و حاكم متسلط , و آن لظلم الجلاّد و شرطته أن يتوقف, و آن للقهر  و التهميش أن ينتهي و يتوقف , و آن لكل مواطن أن يقول لكل ذلك  " لا"  بمليء فيه .


آن لرئيس الفقراء و زبانيته أن يترجـّلوا و يتركوا الأمر لأهله,  و آن للشعب أن يقود زمام المبادرة و أن يُعلنها حربا على الفساد و المفسدين  الحقيقيين و الظالمين, و أن يسأل كل حاكم عما فعل,  وكل ظالم و مستبد لم ظلم و استبد؟ و آن للعدالة و الحرية و التنمية و الاستقرار أن تسود .. و لكن لن يتحقق ذلك قبل رحيل "رئيس الفقر و الفساد و الطغيان" و زبانيته.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يسرنا في مدونة كنكوصه اليوم أن نطلع على وجهات نظركم وأن نتلقى توجيهاتكم من خلال التعليق كما نذكر الجميع بقول الله تعالى " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

آخر الأخبار

المقالات

المقابلات

الملفات

الفيديو

التهاني

التعازي

الطقس

صمم هذا القالب المدون ياسو صاحب مدونة نصائح للمدونين | تم التصميم بإستخدام مصمم نماذج بلوجر ونفخر بتعاملنا مع بلوجر | جميع حقوق التصميم محفوظه كحقوق ملكيه فكريه.