26 أبريل، 2012

في تناها ...... الماء يستنزف أموال المنمين






حفرة هنا و حفرة هناك وهنالك ثالثة ورابعة وخامسة إنه "المعطن" حيث يلتقي عشرات المنمين وبشكل يومي فيما يشبه مؤتمرا عاديا بجدول أعمال روتيني عنوانه الأبرز جلب الماء للحيوان, عطية ومحمد وشيخو واميلمنين يختلفون في كل شيء ـ الأسماء والألوان والقبائل والجهات ـ ويتقاسمون شيئا واحدا اسمه المعاناة.
ملحمة كبرى يخوضها هؤلاء يتعرضون فيها لمخاطر السهر والإرهاق وبذل الجهد والمال, من أجل توفير الماء للبهائم وقد كانت فرحتهم كبيرة بلقاء الصحافة يبثون إليهم أحزانهم وهمومهم ويحملونهم رسائل المستضعفين كما يقولون إلى من يهمه الأمر.

عطية منم من ضواحي كيفه

عطية ـ وهو منم من ضواحي كيفه ـ يقول إن الوضع هنا لا يطاق حيث أنفقنا لحد الآن أكثر من مليون أوقية من أجل توفير الماء من هذه الآبار التي ترى والتي على هشاشتها يكلف حفر الواحد منها أكثر من 120 ألف أوقية ناهيك عن تكاليف الحراسة غير محدودة التكاليف ,عطية يسترسل في الحديث ويجيب رفيقه محمد الذي نصحه  بعدم الظهور في الكاميرا قائلا " لم يعد بإمكان أهلها تمييزنا من شدة التعب" يقول عطية إن أغلب مواشيه فرت إلى مكان يتوفر فيه الماء لكن المشكلة أنه حين يتوفر الماء ينعدم العشب و العكس بالعكس.

اميلمنين وهي تتحدث للمدونة

أميلمنين تقول إنها قدمت إلى البئر من ساعات الصباح الأولى ومنذ ذلك الوقت وهي تتنقل بينها حتى تجد ما تسد به حاجة  الأبناء و تسقي به عطش العجول أميلمنين تطالب السلطات بالتسريع في إنجاز البئر الرعوية التي وعدت بها وبدأ العمل فيها قبل فترة.

محمد شيخ ضعيف يكابد مصاعب توفير الماء

وللمعاناة وجه آخر.......

معاناة المنمين هنا لا تقتصر على ندرة الماء وصعوبة الحصول عليه وجلبه بل إن لها أوجها أخرى أبرزها مشكلة توفير العلف إذ يقول محمد هو منم آخر من ضواحي كيفه إن الأغنياء فقط هم من يمكنهم الحصول على الأعلاف ضمن خطة أمل أما نحن الفقراء فلا حظ لنا في كل ذلك لأننا لا نملك نقودا نشتري بها كما لا يمكننا التنقل وترك المواشي دون رقيب للدخول في طوابير لا تنتهي في كنكوصه.
     بعض المنمين في المنطقة انتهج سياسة يراها ناجعة في ظل استحالة وجود مكان يجمع المرعى والماء حيث عمد هؤلاء حسب احمد بن سيدي إلى تخصيص يوم للمرعى ويوم للشرب وهم يقطعون 20 كلم للوصول إلى مكان المرعى.

خلاصة القول أن لكل منم هنا نداء وشكوى ومعاناة وإن كان نداؤهم الموحد لرئيس الجمهورية بالتسريع في تنفيذ الوعد بحفر البئر الرعوية قرب اندرنية. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يسرنا في مدونة كنكوصه اليوم أن نطلع على وجهات نظركم وأن نتلقى توجيهاتكم من خلال التعليق كما نذكر الجميع بقول الله تعالى " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

آخر الأخبار

المقالات

المقابلات

الملفات

الفيديو

التهاني

التعازي

الطقس

صمم هذا القالب المدون ياسو صاحب مدونة نصائح للمدونين | تم التصميم بإستخدام مصمم نماذج بلوجر ونفخر بتعاملنا مع بلوجر | جميع حقوق التصميم محفوظه كحقوق ملكيه فكريه.